جبهة طورالباحة حيفان وعيريم.. الخط الدفاعي المتقدم لحماية وتامين العاصمة عدن

جبهة طورالباحة حيفان وعيريم.. الخط الدفاعي المتقدم لحماية وتامين العاصمة عدن

تعد جبهة طورالباحة حيفان وعيريم الحدودية إحدى الجبهات القتالية التي تديرها القوات المسلحة الجنوبية ممثلة باللواء الرابع حزم.

وتقع الجبهة في نطاق جغرافي على حدود مديرية طورالباحة حاضرة الصبيحة محافظة لحج وعلى امتداد جغرافي ممتد من ريف تعز الجنوبي في مديرية حيفان و تتداخل مواقعها في مناطق الصوالحة والاثاور التابعة لمديرية المقاطرة غربا وشرقا على طول سلسلة جبلية إلى عيريم في القبيطة بمساحة طول وعرض عشرات الكيلو مترات مربع.

كل هذا النطاق الجغرافي شرقا وغربا هو مسرح العمليات القتالية للواء الرابع حزم أحد الوية القوات البرية التابعة للقوات المسلحة الجنوبية.

الجبهة

تعتبر جبهة طورالباحة حيفان من أوائل الجبهات التي شكلتها المقاومة الجنوبية للتصدي للغزو الحوثي عفاشي للجنوب والتي كانت بدايتها بتاريخ 2/12/2015
اليوم التي تشكلت المقاومة الجنوبية للتصدي لجحافل مليشيات الحوثي الإرهابية على حدود طورالباحة.

استطاعت تباعا من السيطرة على مرتفعات جبال حيفان وتوغلت عشرات الكيلو مترات في ريف تعز الجنوبي في حيفان.

ووقفت حائلا امام زحف وتقدم تلك المليشات باتجاه الجنوب عن طريق الصبيحة ومنذ ذلك اليوم والى يومنا هذا تمكنت المقاومة الجنوبية والتي تاطرت لاحقا في لواء عسكري أصبح يعرف باللواء الرابع حزم من أن تشكل حاجز صلب لتمدد الحوثي الى الجنوب

تقع مديرية طورالباحة شمال غرب محافظة لحج وتبعد عن العاصمة عدن ثمانون كيلو متر فقط وتعد جبهة حيفان وعيريم على حدود طورالباحة الحزام الأمني والخط الدفاعي المتقدم لحماية وتامين العاصمة عدن التي تعد المركز الرئيسي لمقر قيادة التحالف العربي المناوى للحوثيين ، وقد سمي الشريط الحدودي على امتداد مديريات الصبيحة بخط الاستماتة.

اللواء الرابع حزم

بعد أن تأطرت المقاومة الجنوبية في طور الباحة في لواء عسكري هو اللواء الرابع حزم والذي أعلن عن تأسيسة واعتماده من قبل قوات التحالف العربي بتاريخ 2/5/2019 ومنذ ذلك التاريخ جرت متغيرات على مسرح العمليات القتالية على أرض الجبهة حيث استطاع اللواء الرابع حزم وبقيادة العميد وافي الغبس من تأمين مناطق الصبيحة والعاصمة عدن من خلال تخريج العديد من الدفعات العسكرية والتي شهدت تخرج أول دفعة عسكرية كانت بتاريخ 1/7/2020بعرض عسكري مهيب حضره رئيس الهيئة التنفيذية لانتقالي محافظة لحج المحامي رمزي الشعيبي والتي تميزت في تدريبها على جميع المهارات القتالية وعلى طبيعة المتغيرات التي تفرضها الحرب في مناطق جغرافية تتميز بتضاريسها الوعرة وجبالها الشاهقة.

حيث تمكنت تلك الدفاعات العسكرية المتدربة من تغيير المعادلة لصالح القوات المسلحة الجنوبية، وذلك بتحرير العديد من المناطق التي كانت تسيطر عليها المليشيات الحوثية المدعومة من إيران وتوغلت عشرات الكيلو مترات في أرياف تعز بحيفان وصولا إلى السيطرة الكاملة على منطقة عيريم اخر مناطق حدودية تابعة للقبيطة بتاريخ 27/6/2018.

وكان لتأمينها والسيطرة عليها تأمين تام لمواقع استراتيجية كانت المليشيات تتمركز فيها مشكلة خطراً على قاعدة العند الاستراتيجية مثل جبل الركيزة العالي وغيرها من سلسلة جبلية مترابطة مع بعضها تطل على قاعدة العند.

بعد تلك الانتصارات التي حققها أبطال قواتنا المسلحة الجنوبية زارت الجبهة قيادات التحالف ممثلة بقادة وضباط القوات السعودية وطلعت على تلك المواقع والانتصارات التي حققها أبطال اللواء الرابع حزم كانت تلك الزيارة بتاريخ 11/4/2020

كما كان لتموضع وانتشار تلك الكتائب المدربة على قمم جبال تطل على مديرية طورالباحة والمقاطرة على حد سواء من تأمينها من الجماعات الإرهابية التي هربت من العاصمة عدن وحتضنها معسكر اللواء الرابع مشاه جبلي التابع للإخوان في المقاطرة على حدود الصبيحة.

أتى ذلك الانتشار والتموضع لقوات اللواء الرابع حزم بعد أن استشعر الخطر الذي يهدد الصبيحة من تلك الجماعات الارهابية حتى أصبحت ثكناته ومواقعه تطل مباشرة وتتحكم بالطريق الذي يربط الصبيحة بتعز ويحكم الخناق على تلك الجماعات اذا فكرت بالتحرك باتجاه العاصمة عدن

ذلك الانتشار الذي خطط لها قائد اللواء العميد الغبس اغضب الإخوان عبر اذرعهم في الشرعية وتحركت لجنة عسكرية بقيادة قائد المنطقة العسكرية الرابعة اللواء فضل حسن العمري واللواء مثنى جواس قائد محور العند العسكري واللواء محمود صائل الصبيحي قائد اللواء الثالث حزم وبحنكة العميد الغبس استطاع أن يقنع اللجنة التي أكدت أحقية تموضع وانتشار قوات الرابع حزم في تلك المواقع لحماية الصبيحة والعاصمة عدن من تلك الجماعات الارهابية.

وتوالت العديد من الزيارات لقيادات عسكرية إلى جبهة حيفان منها على سبيل الحصر زيارة العميد الشيبة بتاريخ 14/5/2021وبتكليف من الرئيس القائد عيدروس الزبيدي.

وكان لتحركات اللواء وحربه ضد الإرهاب وجماعته ومن يحتضنهم أثرا كبيرا جعل من تلك الجماعات عبر اذرعها وخلاياها النامية في المديرية من استهداف ركن التدريب في اللواء الرابع حزم من خلال زرع عبوة ناسفة في الطقم الذي كان يستقله في عاصمة المديرية نجى منها بأعجوبة.

لم يقتصر مهام اللواء الرابع حزم على مواجهة المليشيات الحوثية فقط ومحاربة الجماعات الارهابية وتأمين الجنوب من شرها بل كانت ولازالت لقيادة اللواء ادوار كبيرة وأعمال إنسانية في تقديم يد العون وتسخير إمكانيات اللواء في خدمة المواطنين في تلك المناطق التي تحميها.

فبالرغم من انشغال ابطال اللواء وقيادته في مواجهة تلك المليشيات الإنقلابية والتصدي لهم وحماية المواطنين في تلك المناطق الحدودية مع طورالباحة من التقدم صوب مناطق الصبيحة والجنوب عامة الاان قيادة اللواء الرابع حزم لم تولي جهدا في تقديم الخدمات والأعمال الإنسانية للمواطنين في تلك المناطق وباتت مشهودة للجميع من تقديم مساعدات إنسانية لأسر ضحايا القصف العشوائي للمليشيات الحوثيةوالفقيرة.

حيث شرعت قيادة اللواء الرابع حزم على تقديم مساعدات غذائية لأسر ضحايا القصف والمتضررين من نيران المليشيات الحوثية واسر الشهداء والجرحى من أفراد اللواء والمدنيين والأسر الفقيره.

كما تم تسخير سيارات الإسعاف في خدمة واسعاف مرضى المواطنين وبالمجان لتلقي العلاج في المشافي نظرا للظروف المعيشية القاصية التي يعيشها المواطنين في تلك المناطق.

وتم استحداث مستشفى ميداني بمنطقة الجوازعة في القبيطة يقوم بتقديم الخدمات والرعاية الصحية بالمجان للمواطنين

كما كانت لقيادة اللواء ومتابعتها المستمرة عند فاعلي الخير من رجال الأعمال ثمرتها في توفير طاقة شمسية لمشروع مياه البيضاء الاهلي الحيوي والذي يغذي جميع قرى منطقة البيضاء وبعض القرى المجاورة كمشروع مستدام خفف الأعباء المالية الكبيرة التي كان يتحملها المواطن كقيمة الاستهلاك الشهري للماء لاعتماد ضخ المياه على الديزل في تشغيل المضخة.

وتم توفير وايتات لنقل مياه الشرب للمناطق الجبلية البعيدة عن مصادر المياه والمساجد والمناطق التي تعاني من شحة وجود الماء فيها بالمجان

كتيبة مهمات خاصة وطوارى تم تدريبها لتامين الخطوط ومحاربة التهريب والحد من الجريمة واستطاعت تأمين الخط الرابط بين مديرية طورالباحة وحيفان وعيريم عبر وادي معادن وطريق القبيطة في عيريم والجوازعة بعد أن تم وضع العديد من النقاط الأمنية والتي استطاعت من ضبط العديد من المهربات من التموين العسكري التي كانت تذهب للمليشيات الحوثية والادوية المهربة وغيرها من الممنوعات

كما استطاعت تلك القوات من القضاء على ظاهرة التقطع للمسافرين في المناطق التي تقع تحت سيطرته العسكرية والأمنية وذلك من خلال تكليف دوريات أمنية راجلة تمشط وتتفقد خطوط المسافرين كل ليلة بعد أن كان شبح التقطع كابوس يؤرق المسافرين وسائقي شاحنات نقل البضائع.

المؤلف

CATEGORIES